أنت هنا

صندوق الأمم المتحدة للسكان يفتتح عيادة تنظيم الأسرة في مستشفى جامعة عين شمس بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان

افتتح صندوق الأمم المتحدة للسكان عيادة تنظيم الأسرة في مستشفى أمراض النساء والتوليد بجامعة عين شمس، بالشراكة مع وزارة الصحة والسكان، في 23 سبتمبر، بحضور ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان فريدريكا ميير ورئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة في وزارة الصحة والسكان د. حسام عباس.

ستقدم العيادة خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، نظرا لأهمية المستشفيات الجامعية في تقديم الخدمات وكونها شريك مهم في دعم جهود البرنامج الوطني لتنظيم الأسرة.

أعربت ميير عن سعادتها للقيام بأول زيارة لها لعيادة تنظيم الأسرة في مصر منذ أن تولت قيادة المكتب القطري لصندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر. كما أشادت بالشراكة بين صندوق الأمم المتحدة للسكان ووزارة الصحة والسكان والمستشفيات الجامعية في دعم جهود تنظيم الأسرة في مصر.

وقالت: "من المهم أن تكون النساء على دراية بوسائل تنظيم الأسرة المختلفة المتاحة لهن، مع فهم اي آثار جانبية محتملة."

وأضافت: "تُعد مشورة تنظيم الأسرة ضرورية لانهاء احتياجات تنظيم الأسرة غير الملباة."

وفقا للدكتور عباس، عادة ما تستقبل المستشفيات الجامعية العديد من النساء للولادة. وقال "لذلك فهي طرف أساسي في تقديم خدمات الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة، ولذلك يتعين على وزارة الصحة والسكان التنسيق معها."

وقعت وزارة الصحة والسكان بروتوكول هذا العام مع وزارة التعليم العالي لبناء قدرات مقدمي الخدمات في المستشفيات الجامعية، وتوفير وسائل تنظيم الأسرة، وفتح وحدات جديدة لتقديم الخدمات في المستشفيات الجامعية.

وتم افتتاح 26 عيادة لتنظيم الأسرة في المستشفيات الجامعية تحت هذا البروتوكول.

كما سلطت د. رحاب عبد الرحمن، أستاذ مساعد امراض النساء ونائب مدير مستشفى النساء بجامعة عين شمس، الضوء على الدور المهم الذي تلعبه المستشفيات الجامعية في دعم برنامج تنظيم الأسرة.

قالت: "كثير من النساء يترددن على المستشفى، ومنهم من الحوامل."

وأوضحت أن العيادات الخارجية في مستشفى جامعة عين شمس تستقبل أكثر من ٢٠٠ مريض كل يوم.

واختتمت قائلة: "إن تقديم الخدمات في مكان مع هذا العدد الكبير من النساء يزيد من فرصنا في ترويج تنظيم الأسرة."

وردد د. ناصر الخولي أستاذ أمراض النساء والتوليد بجامعة عين شمس تصريحات د. عبد الرحمن.

وأوضح أنه "لا يمكن تنفيذ برنامج وطني حقيقي لتنظيم الأسرة من قبل وزارة الصحة والسكان وحدها، ويجب أن يعمل جنبًا إلى جنب مع المستشفيات الجامعية."

شجع د. الخولي استخدام ملايين المرضى الذين يترددون على المستشفيات الجامعية "كنقطة دخول لتوصيل رسائل حول تنظيم الأسرة،" إلى جانب حملات التوعية والإعلام.

في اجتماعه مع ميير، قام د. أيمن أبو النور، رئيس قسم النساء والتوليد بجامعة عين شمس، بشرح الجهود لتنشيط أنشطة تنظيم الأسرة، بما في ذلك تقديم المشورة والتوعية، وكذلك رعاية ما بعد الولادة.

وقالت د. أبو النور إنه يتم تشجيع الأطباء على "المشاركة في صنع القرار" مع النساء اللواتي يطلبن وسائل تنظيم الأسرة، إلى جانب "موافقتهن المستنيرة."

عيادة تنظيم الأسرة بجامعة عين شمس هي واحدة من ست عيادات في المستشفيات الجامعية التي دعمها صندوق الأمم المتحدة للسكان في جميع أنحاء مصر منذ عام ٢٠٢٠، بما في ذلك القصر العيني وبنها وبني سويف وقنا وأسوان.