أنت هنا

ختان الإناث

تشويه الأعضاء التناسلية للإناث المعروف بختان الإناث

 

يشير مصطلح تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث) إلى جميع الإجراءات التي تنطوي على الإزالة الجزئية أو الكلية للأعضاء التناسلية للإناث الخارجية أو إصابة أخرى للأعضاء التناسلية للإناث لأسباب ثقافية أو أسباب غير طبية أخرى.

يشمل ختان الإناث الإجراءات التي تغير عن عمد أو التسبب في إصابة الأعضاء التناسلية الأنثوية لأسباب غير طبية.

  • لا يوجد لهذه العملية أي فوائد صحية للفتيات والنساء.
  • يمكن أن تسبب هذه العمليات نزيفًا حادًا ومشكلات في التبول، وبعد ذلك تكيسات وعدوى وعقم بالإضافة إلى مضاعفات الولادة وزيادة خطر وفيات الأطفال حديثي الولادة.
  • قُطعت أكثر من ١٢٥ مليون فتاة وامرأة على قيد الحياة اليوم في ٢٩ دولة في أفريقيا والشرق الأوسط حيث يتركز ختان الإناث.
  • يُنفذ ختان الإناث في الغالب على الفتيات الصغيرات في ما بين الطفولة وسن 15 سنة.
  • يُعد ختان الإناث انتهاك لحقوق الإنسان الخاصة بالفتيات والنساء.

يصنف ختان الإناث إلى أربعة أنواع رئيسية.

  • قطع البظر: إزالة البظر جزئيًا أو كليًا (والبظر هو جزء صغير وحساس وناعظ من الأعضاء التناسلية الأنثوية)، وفي حالات نادرة جدًا، تُستئصل القلفة فقط (وهي الطية الجلدية التي تحيط بالبظر).
  • الاستئصال: استئصال البظر والشفرين الصغيرين كليًا أو جزئيًا، مع استئصال الشفرين الكبيرين أو بدونه (الشفرين هي الطية الجلدية الخارجية بالمهبل).
  • الختان التخييطي: تضييق الفوهة المهبلية من خلال عمل سداد غطائي. ويُشكل السداد عن طريق قطع وإعادة وضع الشفرين الداخلي أو الخارجي، مع استئصال البظر أو عدم استئصاله.
  • جميع الممارسات الأخرى: جميع الإجراءات الضارة الأخرى التي تُجرى على الأعضاء التناسلية الأنثوية بدواع غير طبية، مثل وخز تلك الأعضاء وثقبها وشقها وكشطها وكيّها.

ختان الإناث في مصر

لا يزال ختان الإناث منتشرًا على نطاق واسع - ولكنه يُدان بشكل متزايد - في معظم أنحاء شمال وشرق أفريقيا. ومع ذلك، فإن التاريخ الحديث للممارسة في مصر يمثل تحديات خاصة لأولئك الذين يحاولون إنهائه. في مصر، تعرضت ٩٢% من النساء والفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين ١٥ و٤٩ سنة لشكل من أشكال ختان الإناث - ٧٢% منهن من قبل الأطباء. وعلى الرغم من حدوث تغير إيجابي في مواقف النساء من الختان، لا يزال هناك دعم واسع النطاق لاستمرار ختان الإناث في مصر. كما أظهر المسح السكاني الصحي لعام ٢٠٠٨ أن ٦٣% من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين ١٥ و٤٩ سنة يعتقدن أن الممارسة يجب أن تستمر، فإن ختان الإناث يُعتبر جزء من النسيج الاجتماعي للمجتمع المصري وفي بعض الحالات تدعمه المعتقدات المرتبطة بالدين. كما كانت تفضيلات الأزواج للنساء المختونات ومنع الزنا من بين الأسباب الأكثر ذكرًا من قبل النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين ١٥ و٤٩ عامًا لدعم هذه الممارسة (٦٠٣٩% على التوالي).

وافق البرلمان المصري في يونيو ٢٠٠٨ على تجريم ختان الإناث في قانون العقوبات، ووضع حد أدنى للحبس الاحتياطي لمدة ثلاثة أشهر وبحد أقصى عامين، أو عقوبة بديلة بحد أدنى ١٠٠٠ جنيه مصري وبحد أقصى ٥٠٠٠ جنيه. حتى الآن لم يُدان أي شخص بموجب هذا القانون.

كما تضمن قانون الطفل الجديد تشكيل لجان حماية الطفل على مختلف المستويات الوطنية مع واجبات لتحديد الأطفال المعرضين لخطر الإهمال وإساءة المعاملة، بما في ذلك الفتيات المعرضات لخطر الختان، ودعمهم ومراقبتهم.

علاوة على ذلك، استضافت مصر في عام ٢٠٠٨ اجتماعًا إقليميًا بعنوان " إعلان القاهرة+5  للتشريع وختان الإناث" للمساعدة في تطبيق التشريعات. هذا المؤتمر هو متابعة لاجتماع عام ٢٠٠٣ الذي انعقد في القاهرة وأسفر عن وثيقة قانونية مهمة حول ختان الإناث بعنوان "إعلان القاهرة للقضاء على ختان الإناث." كانت الأهداف الرئيسية للمؤتمر متابعة توصيات المؤتمر السابق وإطلاق حملة دولية تهدف إلى إحياء الاهتمام العالمي بمكافحة ختان الإناث.

أصدرت وزارة الصحة المصرية في عام ٢٠٠٧ قرارًا وزاريًا (٢٧١) يسد ثغرة في المرسوم السابق لعام ١٩٩٦ بمنع الجميع، بمن فيهم العاملين في مجال الصحة، من ممارسة ختان الإناث في المستشفيات/العيادات الحكومية أو غير الحكومية.

في عام ٢٠٠٧، أصدر مفتي الجمهورية علي جمعة فتوى تدين ختان الإناث وأصدر المجلس الأعلى للبحوث الإسلامية في الأزهر بيانًا يوضح أن ختان الإناث ليس له أساس في الشريعة الإسلامية الأساسية أو أي من أحكامها الجزئية.

وفي سبتمبر ٢٠١٢، أطلق اتحاد أطباء أمراض النساء والتوليد المصري بيانًا أعلن فيه أن ختان الإناث ليس إجراءً طبيًا ولا يُضم في أي منهج طبي إلا كممارسة يجب منعها وبالتالي لا يوفر القانون الحماية للأطباء الذين يمارسونه.

 

نظرة عامة على البرنامج

منذ عام ٢٠٠٨، بدأ البرنامج المشترك بين صندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسف العمل لتسريع التخلي عن ختان الإناث في مجموعة واسعة من المجالات مثل الإصلاح القانوني، والبحث وتحليل البيانات، وبناء قدرات العاملين في المجال الطبي والعاملين الميدانيين، وكذلك المشاركة المباشرة مع المجتمعات المحلية والقادة الدينيين. وفي عام ٢٠١٤، أطلق البرنامج المشترك بين صندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسف المرحلة الثانية، ووسّع نطاق عمله ليشمل ١٧ بلدًا. ويعمل البرنامج المشترك بشكل وثيق مع وزارة الصحة والسكان لمعالجة التحدي المتزايد المتمثل في تطبيب ختان الإناث، وتعزيز قانون حظر ختان الإناث، وتعبئة التغيير الاجتماعي على مستوى المجتمع.

علاوة على ذلك، حقق البرنامج المشترك ٩ مخرجات، وهي:

  • التشريع الفعال لمكافحة ختان الإناث وإنفاذه.
  • نشر المعرفة بالديناميات الاجتماعية والثقافية الخاصة بممارسة ختان الإناث.
  • التعاون مع شركاء التنمية العالميين الرئيسيين حول إطار مشترك لمناهضة ختان الإناث.
  • البيانات القائمة على الأدلة للبرمجة والسياسات.
  • توطيد الشراكات القائمة وإقامة شراكات جديدة.
  • توسيع شبكات القيادات الدينية التي تدعو إلى التخلي عن ختان الإناث.
  • حملات إعلامية تركز على عملية التخلي عن ختان الإناث في بلدان أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء الكبرى والسودان ومصر.
  • دمج الآثار المترتبة على ممارسة ختان الإناث بشكل أفضل في استراتيجيات الصحة الإنجابية.
  • بناء دعم الجهات المانحة لتجميع الموارد من أجل تحرك عالمي نحو التخلي عن ختان الإناث.

كما يدعم البرنامج المشترك البرنامج القومي لتمكين الأسرة ومناهضة ختان الإناث بقيادة المجلس القومي للسكان ومؤخرًا دعم المجلس القومي للسكان في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية (٢٠١٤-٢٠١٨).

 

تدخلات صندوق الأمم المتحدة للسكان:

تشمل تدخلات صندوق الأمم المتحدة للسكان لمكافحة الممارسة الضارة في إطار البرنامج المشترك مع اليونيسف بناء قدرات العاملين في المجال الطبي، وكذلك المشاركة المباشرة مع المجتمعات المحلية والقادة الدينيين. كما يتضمن برامج تمكين للفتيات.

● اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث

دعم البرنامج المشترك بين صندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسيف مؤتمر إطلاق اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث لاحياء ذكرى اليوم الوطني للقضاء على ختان الإناث.

كما دعم عددا من الحملات في إطار اللجنة الوطنية، مثل حملة #احميها_من_الختان بما يتضمن ذلك حملة إذاعية. وأسفرت الحملة الإذاعية عن زيادة المكالمات التي تلقاها خط مساعدة الأطفال الوطني للاستفسار عن ختان الإناث خاصة من وجهة نظر دينية.

● حملة طرق الابواب

انطلقت حملة طرق الابواب الوطنية للوصول إلى النساء والفتيات وعائلاتهن في المناطق الريفية من خلال الزيارات المنزلية للتوعية وتقديم المشورة بشأن القضاء على ختان الإناث. واشترك فريق الرائدات الريفيات في ٢٦ محافظة. في عام ٢٠١٩، وصلت الحملة إلى أكثر من ٢ مليون مستفيد منهم ١،٠٣٣،٩٣٤ امرأة و ٤٢٢،٠٤٦ رجلاً و ٧٨٩،٥٤٢ طفل.

● ختان الإناث على شاشة التلفزيون

كما دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع د. نهاد أبو القمصان، رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، تطوير ٥ حلقات تلفزيونية من برنامجها "حكايات نهاد" تتناول موضوعات ختان الإناث وزواج الأطفال والعنف ضد المرأة.

● تمكين الفتايات

دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان المجلس القومي للطفولة والأمومة من أجل إطلاق مبادرة دوي. دوي معناها صوت له تأثير / صدى ويهدف إلى تمثيل مجتمع يدعم الفتيات لتحقيق كامل إمكاناتهن. تركز المبادرة على أنشطة مثل المسرح المجتمعي التفاعلي، والحوارات بين الأجيال، والمنصات الرقمية والترفيه التعليمي لتسهيل تغيير التوقعات الاجتماعية في أربع محافظات.

قام صندوق الأمم المتحدة للسكان بتوصيل شبكة تثقيف الأقران التابعة للصندوق مع دوي من خلال تدريب متطوعي الشبكة على منهجيات دوي.

ودعم الصندوق أيضا برنامج أبطال التغيير ، الذي صممته هيئة بلان انترناشونال لمكافحة عدم المساواة بين الجنسين والممارسات الضارة من خلال تمكين الفتيات وإشراك الشباب. شارك أفراد المجتمع بانتظام في حوارات التعليم كجزء من البرنامج، وتم تدريب الفتيات والشباب على التعرف على الممارسات السلبية الضارة التي تدعم التمييز وعدم المساواة.

انخرط البرنامج مع المجتمع من خلال أنشطة مختلفة مثل عروض الدمى التفاعلية، وكذلك المعسكرات التعليمية.

● التدريب على معالجة الممارسات الضارة

دعم الصندوق المجلس القومي للطفولة والأمومة من خلال تدريب المنظمات غير الحكومية على معالجة الممارسات الضارة في أربع محافظات والقدرة على تنفيذ مبادرات دوي. كما دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان المجلس القومي للطفولة والأمومة من أجل تفعيل مبادرة دوي ونشرها مع كوادر وزارة الصحة.

في محاولة لمكافحة ختان الإناث والزواج المبكر في المحافظات حيث تنتشر بشكل كبير، دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان ٣١ جمعية تنمية مجتمعية لزيادة الوعي وتوفير خدمات الوقاية والاستجابة بشأن ختان الإناث والزواج المبكر في ثلاث محافظات.

كجزء من الجهود المبذولة لمكافحة إضفاء الطابع الطبي على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في مصر وتعزيز استجابة الرعاية الصحية لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ، قدم صندوق الأمم المتحدة للسكان للأطباء حزمة عن كيفية معالجة الوقاية من تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ورعايتهم من خلال وزارة الصحة والسكان.

كما تم تنظيم جلسات الدعوة والتواصل في سوهاج وقنا بهدف تزويد موظفي CDA بالمعرفة وتعزيز قدراتهم ليكونوا دعاة في مجتمعاتهم. وحضر الاجتماعات ممثلون عن إدارات الصحة والشباب والرياضة ووزارة التضامن الاجتماعي، إلى جانب اللجنة التوجيهية، لإعداد تقارير التوصيات.

● تعبئة مجتمعية

تم تنظيم أنشطة عامة أخرى مثل مسيرة في قنا مع مشاركين يحملون لافتات تندد بختان الإناث. كما تم تقديم جلسات الدعم / الاستشارة القانونية للنساء في أسيوط لتزويدهن بمعلومات جديدة عن حقهن القانوني، مع التركيز على الجوانب القانونية لختان الإناث.

وشملت الأنشطة الأخرى الحوارات بين الأجيال لسد الفجوة وإشراك الشباب والنساء لمناقشة ختان الإناث والزواج المبكر مع القادة المجتمعية والدينية، وكذلك الندوات حول ختان الإناث.

تم تنظيم عدد من جلسات التوعية حول أضرار ختان الإناث والزواج المبكر للنساء من قبل أبطال التغيير بدعم من CDAs. كما تم تنظيم مسابقات في قنا لتشجيع الفتيات على إجراء ابحاث حول ختان الإناث والزواج المبكر.

كما شارك صندوق الأمم المتحدة للسكان في شراكة مع مؤسسة نون في عرض مسرحي تفاعلي في الشوارع حول ختان الإناث يسمى "تليفزيون الحارة" والذي تم تقديمه على الصعيد الوطني. تحتوي المسرحية على عدد من المشاهد التي تتناول ختان الإناث كجزء مما يجب أن تتحمله الفتيات المصريات ، مما يوضح مراحل الفتاة في مجتمع محافظ واحد من مصر، بما في ذلك الخضوع لختان الإناث، وكذلك تجربة الأمهات والضغط الاجتماعي لتعريض بناتهم لهذه الممارسات. يشارك الجمهور في مناقشة بعد ذلك، والتي أثبتت فعاليتها في إنشاء مناقشة مفتوحة حول القضايا الحساسة مثل الجنس والمشاكل الزوجية.

وبالتعاون مع المجلس القومي للسكان ووكالات الأمم المتحدة الأخرى، أطلق صندوق الأمم المتحدة للسكان أيضًا حملة تليفزيونية وطنية تحت عنوان "كفاية ختان" – تم عرضها على نطاق واسع على التلفزيون الوطني حتى نهاية عام ٢٠١٥.

• السياسة وإنفاذ القانون:

بدعم من المجلس الوطني للسكان في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (٢٠١٤-٢٠١٨) ، وضع صندوق الأمم المتحدة للسكان بالتعاون مع المجلس القومي للسكان ومكتب المدعي العام برنامج تدريب للمدعين العامين بشأن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في نهاية عام ٢٠١٤. وفي عام ٢٠١٥، تم توسيع التدريب ليشمل خبراء الطب الشرعي والقضاة. الهدف من التدريب هو رفع مستوى الوعي حول جميع القضايا المتعلقة بختان الإناث وتحديد الثغرات في الإجراءات القانونية الحالية والرقابة الإدارية التي تعيق التقاضي في القضايا ذات الصلة وفقًا لقانون تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية الذي يجرم قانون العقوبات ، وأخيرًا توفير الأدوات المناسبة لإنفاذ القانون الأفراد لتجنب الوقوع في الثغرات القانونية.

شركاء صندوق الأمم المتحدة للسكان:

• المجلس القومي للمرأة

• المجلس القومي للطفولة والأمومة

• ائتلاف المنظمات غير الحكومية

• المجلس القومي للسكان

• وزارة الصحة والسكان

• الأزهر

• الاسقفية الخدمات العامة والاجتماعية والمسكونية