أنت هنا

شراكة بين باير الشرق الأوسط وصندوق الأمم المتحدة للسكان لدعم حملة وزارة الصحة والسكان "حقك تنظمي"

أعلنت باير الشرق الأوسط، عن إطلاق شراكة استراتيجية تمتد على مدار خمس سنوات مع صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر، بهدف دعم حملة وزارة الصحة والسكان "حقك تنظمي"   وتهدف تعزيز النهج القائم على الحقوق وتقديم خدمات مجانية لتنظيم الأسرة. كما تهدف الحملة إلى تسهيل الوصول إلى خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، وزيادة الوعي المجتمعي ورفع مستوى الطلب على هذه الخدمات  للمجتمعات المحرومه و لديها حاجه غير ملباه لتنظيم الاسره في مصر.

 

اقيم حفل توقيع الشراكه الاستراتيجيه يوم 26 سبتمبر في فندق ماريوت القاهرة، بحضور كبار المسؤولين الجهتين، منهم معالي السيد فرانك هارتمان، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بجمهورية مصر العربية، الدكتور حسام عباس الجلاد، رئيس قطاع تنظيم الأسرة في  وزارة الصحة والسكان والأستاذ الدكتور احمد المناوي، استاذ جراحة امراض النساء و التوليد، جامعة القاهرة  و مدير مختبر المحاكاه الافتراضية للمنظار وإكتساب المهارات بالقصر العيني، وذلك تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي لوسائل تنظيم الأسرة، وبما يتماشى مع أهداف الاتفاقية بتعزيز مستويات الوعي تجاه الصحة الإنجابية، وتمكين المصريين من اتخاذ خيارات مستنيرة فيما يتعلق بتنظيم الأسرة.

 

تعهدت باير الشرق الأوسط بالمشاركة في تمويل الحمله بتبرع إجمالي قدره 330 ألف يورو، مع تقديم 50 ألف يورو في عام 2021 و70 ألف يورو سنوياً من عام 2022 وحتى عام 2025.

 

وبلغ عدد سكان مصر 102.170.000 نسمة بحسب تقرير الجهاز المركزي للتعبئه العامه والاحصاء، بمعدل حدوث ولادة واحدة كل 14 ثانية، وهو ثامن أعلى معدلات اللمواليد في العالم، وهو ما يعني أربعة مواليد في الدقيقة، أو 255 مولود كل ساعة، أو 6000 مولود في اليوم، ومن المتوقع أن يرتفع عدد السكان وصولاً إلى 160 مليون بحلول عام 2050. وانطلاقاً من هذا النمو المتسارع الذي تشهده مصر في عدد سكانها، الأمر الذي يمكن أن يؤدي لحدوث ضغط هائل على الاقتصاد المحلي ونظام الرعاية الصحية.

 

وتعمل باير منذ 50 عاماً مع شبكة من الشركاء من القطاعين العام والخاص لتمكين النساء والفتيات من ضمان حقهن في تنظيم الأسرة في جميع أنحاء العالم، إيماناً بأهميتها كخطوة نحو كسر حلقة الفقر لكل من النساء وأسرهن والبلدان التي يعيشون فيها، ومن ثمّ يمكن تحسين جودة حياة الناس، وتعزيز الاستثمار في التعليم، وتأمين الموارد لجميع السكان، وحماية البيئة، يمكن تحقيقه من خلال مبادرة موجهة وديناميكية لتنظيم الأسرة.

 

ويعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان على دعم خدمات تنظيم الأسرة من خلال وضع نهج وسياسات لتنظيم الأسرة تكون قائمة على الأدلة وعلى حقوق الإنسان؛ وضمان توافر وسائل منع الحمل عالية الجودة بشكل ثابت وموثوق؛ وتعزيز وتطوير النظم الصحية المحلية ومن خلال دعم الاتحاد الأوروبي للاستراتيجية القومية للسكان في مصر، يعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان على توسيع نطاق خدمات تنظيم الأسرة بما في ذلك وسائل منع الحمل وإتاحتها وتوفيرها ليكون الحصول عليها أكثر سهولة إلى جانب تثقيف السكان في سن الإنجاب حول تنظيم الأسرة وزيادة الوعي العام بقيمة حجم الأسرة الأصغر، وكذلك تعزيز القدرات المؤسسية لمتابعة وتنسيق تنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان.

 

ومن خلال تضافر الجهود، يهدف صندوق الأمم المتحدة للسكان وباير إلى تسهيل وصول نحو 200000 امرأة لوسائل تنظيم الأسرة الحديثة بالإضافة الي رفع مستويات الوعي لنحو 300000 امرأة من خلال رسائل وخدمات التوعية الأساسية. و ستساعد الحملة  الفئات المستهدفة من خلال توفير الوصول إلى خدمات الصحة الإنجابية الحيوية مثل فحوصات OB-GYN والتشخيص بالموجات فوق الصوتية والرعاية ما قبل  الولادة وخدمات طب الأطفال وحديثي الولادة. كما سيتم تنظيم حملات توزيع مجتمعية عبر العيادات المتنقلة لزيادة الوصول إلى خدمات تنظيم الأسرة واستخدامها، لا سيما في المناطق الريفية التي تعاني من نقص الخدمات.

 

ومن الأنشطة الرئيسية الأخرى للحملة، عقد ندوات توعية للنساء في سن الإنجاب في مصر، للتأكيد على أهمية تنظيم الأسرة وفوائدها للأسر الصغيرة، وسيستهدف ذلك أيضاً أزواجهم، لضمان مشاركة الرجال ودعمهم لتنظيم الأسرة، وكذلك كبار السن مثل الأمهات وأمهات الأزواج، حيث يُعتقد أن لهن تأثير على سلوك تنظيم الأسرة للأزواج في مصر.

 

وتعليقاً على الشراكة الاستراتيجية، قالت فريدريكا ميير، ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر: "تهدف شراكتنا مع باير الشرق الأوسط إلى دعم حملة" حقك تنظمي "، وتهدف ا إلى الوصول إلى المناطق الاكثر احتياجا، وتوفير خدمات تنظيم الأسرة باعتبارها أمراً أساسياً لتحقيق المساواة بين الجنسين. فعندما يخطط الأزواج بشكل جيد لإنجاب الأطفال، تتيح للمرأة الفرصة لإكمال تعليمها؛ وزيادة استقلاليتاها داخل أسرتها؛ وتحسين دخلها، الأمر الذي من شأنه تعزيز أمنها الاقتصادي وصحتها، وتساهم هذه المبادرة في تحقيق احد اهداف الحكومة في تثبيت النمو السكاني مع النمو الاقتصادي".

 

وبدوره، قال سامر لزيق، المدير العام لشركة باير مصر ورئيس المنطقة التجارية بقسم الأدوية في مصر: "تنطوي جهودنا دائماً على تحقيق رؤية باير والمتمثلة في "الصحة للجميع، لا للجوع"، ونحن سعداء بتعاوننا منظمات فاعلى للأمم المتحدة مثل صندوق الأمم المتحدة للسكان، والذين يشاركوننا نفس قيمنا ويجسدون هذا الهدف، فيما نسعى جميعاً إلى تعزيز الوصول إلى الموارد والخدمات الصحية، ورفع المعايير، ودعم الوعي بالصحة الإنجابية في مجتمعاتنا الأساسية، ومن بينها مصر".

 

ومن جانبه، قال سامي يوست، رئيس الاتصالات والشؤون العامة والعلوم والاستدامة في باير الشرق الأوسط: "تدعم هذه الحملة على وجه الخصوص أهدافنا الخاصة في مجال الاستدامة والمؤديه إلى تمكين 100 مليون امرأة في المجتمعات المحتاجة الى الحصول علي وسائل منع الحمل الحديثة، بما يتماشى مع الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة بشأن الصحة الجيدة والرفاه، كما يتفق ذلك أيضاً مع نهج باير الاستراتيجي للعمل الخيري والذي يهدف إلى إحداث التغيير والتقدم المجتمعي طويل الأجل".