بيان

رسالة من الدكتورة ناتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، في اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

25 نوفمبر/تشرين الثاني 2019

تعتبر جريمة الاغتصاب انتهاكًا خطيرًا لحقوق الإنسان، لكنها لا تزال منتشرة في جميع أنحاء العالم.

العنف الجنسي هو وباء ينمو في أوقات النزاع وأثناء حالات الطوارئ، فبمجرد انهيار سيادة القانون وأنظمة العدالة الجنائية، يُستخدم الاغتصاب كسلاح حرب في كثير من الأحيان.

مع إحياء فعاليات اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة وإطلاق  حملة الـ 16 يومًا من النشاط ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي، يجب أن نقف معًا ونتحاور سويا ونتخذ إجراءات متحدة ضد الاغتصاب وجميع أشكال العنف ضد المرأة و الفتيات. أُجبرت حوالي 15 مليون فتاة مراهقة في جميع أنحاء العالم على ممارسة الجنس، ولكن حوالي 1 من كل 100 سيطلبن المساعدة.

تحتاج الضحايا والناجيات إلى دعم قصير ومتوسط ​​وطويل الأجل للشفاء وإعادة الاندماج في مجتمعاتهن وإعادة بناء حياتهن – وهذه الرعاية تمتد من الإدارة السريرية لضحايا الاغتصاب والصدمات الجسدية إلى معالجة مشاكل الصحة العقلية والوصمة الاجتماعية.

دعونا نعمل من أجل عالم يمكن أن تعيش فيه النساء والفتيات بحرية ومساواة. دعونا نواجه معاداة المرأة وعدم المساواة المستتر الذي يؤدي إلى ثقافة الإفلات من العقاب لمرتكبيها. ودعونا نقدم الرعاية التي تركز على الناجيات، لأن الجرح الذي لا نراه هو الجرح الأعمق.

في قمة نيروبي بشأن المؤتمر الدولي للسكان والتنمية 25، كان لإنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي والممارسات الضارة أولوية قصوى من بين أكثر من 1250 التزام لدعم برامج الصحة الجنسية والإنجابية والمساواة بين الجنسين.

اليوم ، يتم تذكيرنا مرة أخرى بأهمية المشاركة العاجلة وإعادة الالتزام من جانبنا جميعًا لبناء مستقبل خالٍ من العنف الجنسي والقائم على النوع الاجتماعي.

معًا، يجب أن نقضي على الاغتصاب الآن!